تقوم بعثة إفريقية بمراقبة الاستفتاء الجاري بموريتانيا، حيث أجرت إذاعة موريتانيا بتوقيت منتصف النهار مقابلة مع رئيس هذه البعثة وهو مراقب من الكونغو ابرازفيل يترأس بعثة إفريقية تزيد على 30 شخص وتضم أعضاء من الكامرون وتوغو وبنين.

وأضاف رئيس البعثة في تصريحه من نواكشوط أن لديه فرق مراقبة أخرى على مستوى مدينتي نواذيبو وروصو لمراقبة سير عملية الاستفتاء على المستوى المحلي.

واعتبر أنه حتى منتصف النهار فإن الأصداء جيدة والأمور تسير على ما يرام وبهدوء تام، مضيفا أن العملية تسير كما خطط لها بكل أريحية، حيث انطلقت العملية في الوقت المحدد لها على مستوى مكاتب التصويت بعد اكتمال جاهزية مختلف الوسائل اللوجستية وفق تعبيره.

وأفاد أنه تم اتخاذ إجراءات لتفادي أي لغط وأي تشويش حسب قوله، مشيدا بمستوى الديمقراطية في موريتانيا عبر الخيارات المتعددة المعتمدة في هذا الاستفتاء، وقال نحن هنا على الأرض والبلد هادئ.

وخلص في تصريحه الذي تم بثه على الهواء مباشرة عبر أمواج إذاعة موريتانيا إلى أن الانتخابات ليس صراعا ولا شجارا وإنما هي خيار، ووعد بالإعلان في المساء عن حصيلة جميع الملاحظات والانطباعات التي سجلتها الفرق التابعة له طيلة هذا اليوم حول سير الاستفتاء.

وكانت أوساط إعلامية تداولت على نطاق واسع غياب المراقبين في هذه الانتخابات، حيث لاحظ موفد الصحراء أيضا غياب هذه الفرق على مستوى عدد من مكاتب التصويت وسط العاصمة تجول فيها خلال الساعات الأولى من التصويت الذي انطلق الساعة السابعة من صباح اليوم على أن يغلق أيضا الساعة السابعة مساء.