بعد أن كان الإقبال متوسطا في الصباح ضعيفا عند الزوال، لاحظ هذه اللحظات أن الاقبال بلغ ذروته، حيث تكتظ مكاتب التصويت هذه اللحظات بالمواطنين الذين أقلبلوا عليها للإدلاء بأصواتهم، في جميع مكاتب الوطن.
وكانت مجموعات من مناصري الإستفتاء قد أطلقت حملة تعبئة واسعة منذ الزوال شملت نقل المواطنين إلى المكاتب.
ويتوقع مراقبون أن تشهد الساعة الأخيرة من التصويت إقبالا أكثر حيث ستتزامن مع انخفاض درجة الحرارة.
وكان التصويت على التعديلات الدستورية قد بدأ هذا الصباح.