دخلت عشرات مدارس التعليم الخاصة بمناطق مختلفة من العاصمة انواكشوط، في إضراب يستمر ثلاثة أيام ابتداء من اليوم الخميس احتجاجا على الضرائب التى وصفتها النقابة العامة للتعليم الخاص بالمجحفة 
وشمل الإضراب مدارس كارفور وبعض المدارس في توجنين وبوحديده وعرفات وقلب العاصمة "كبتال" ومدارس في تيارت ولكصر وتفرغ زينه والرياض 
 واعتبرت نقابة التعليم الخاص في بيان سابق أن هذه الضرائب لاتتناشب وطبيعة عمل ودخل هذه المدارس بل وتفوق رأس المال، مؤكدة إغلاق إدارة الضرائب لعدد من المدارس الخصوصية خلال الأيام الماضية.
وأبدت النقابة عدم رضاها عن توقيت هذا القرار الذي أعلن عنه دون سابق إنذار، وعن طريقة تطبيقه وفرضه حيث تم ارسال عناصر من  الشرطة يحملون أقفالا لإغلاق المدارس الخصوصية في كل من مقاطعة تيارت والرياض 
 وأكد عدد من مسيري هذه المدارس عدم رفضهم للضرائب أو تهربهم من دفعها مؤكدين استعدادهم  لدفعها إذا ماتم تخفيضها حتى تتناسب مع الدخل المالي للمدارس
وكانت السلطات الموريتانية قد استدعت مجموعة من المدارس الخاصة تم تصنيفها على أنها شركات استثمارية قبل شهر تقريبا ما يعني فرض ضرائب إضافية عليها، وذلك في إطار حملة لجباية الضرائب على المدارس الخاصة في البلاد.
وقررت الحكومة من خلال ذالك القرار  نقل المدارس من نظام الضريبة الجزافية العادية التي كانت تدفع بشكل سنوي، إلى ضرائب جديدة تتناسب مع حجم مداخيل هذه المدارس
وطلبت إدارة الضرائب  من ملاك  المدارس الخاصة تقديم جملة من المعلومات عن « شركاتهم »، كعدد الطلاب والموظفين ورواتبهم، وجميع المعلومات التي يتم الحصول عليها عادة من عند الشركات، مع التلويح بإغلاق المدارس إذا لم يتجاوب القائمون عليها و دفع الضريبة على الدخل (ITS )