انواكشوط: معلومات جديدة عن ملابسات قتل الشاب محمدو ولد برو الذي اختفى عن الانظار مساء الاربعاء وعثر عليه لاحقا في حائط مهجور وقد فارق الحياة…

تفاصيل القضية هي أن الضحية استلم العمل في مقر غزة تلكوم بملتقى “يور صار” بمقاطعة الميناء قبل ثلاثة ايام من الحادثة وفي اليوم الثالث وبالتحديد مساء الأربعاء ،غادر المحل بشكل طبيعي ،ومن المفترض أن يتصل بمسير الوكالة لاعطائه حساب عمله لكنه لم يفعل وقد اتصل عليه المسير هاتفيا اكثر من مرة دون أن يرد عليه رغم أن الهاتف يرن ،ليتصل بأسرته ويخبرهم بالأمر حيث تحرك الأهل للبحث عنه دون جدوى،كما أضافت نفس المعلومات أن الهاتف عاد للتشغيل الساعة1و30 فجر الخميس من منطقة المطار القديم ..

ويستبعد الأمن فرضية الاختطاف من مقر العمل ،وأن ماحدث كان في منطقة المطار القديم ،ويدعم  ذالك نظرا الى أن جهاز الشركة وهواتفها تم العثور عليها داخل المحل بينما تم اختفاء جهاز تخزين التسجيل المربوط بكاميرات المراقبة ،وربما عودة الجناة الى المحل غرض تعقيد عملية البحث….كما رشح مصدر أمني أن تكون عملية الحرق جاءت من أجل طمس هوية الضحية وربما تجنبا لكشف البصمات،وقد تم العثور على جثة القتيل في منطقة نائية من دار النعيم عن طريق الصدفة وبالتحديد خلف نزل أهل أمم بمسافة 2كلم تسمى (كليدة) عند مكب حجارة مستعملة..

هذا وتعتذر شبكة المراقب عن الافصاح عن معلومات اضافية لعلاقتها بسير التحقيق  ،كما حصلنا على صورة متفحمة للقتيل لايمكن نشرها احتراما لمشاعر الجميع..