نقلت سيارة إسعاف طفلا ﻳﺪﻋﻰ ﻳﺤﻲ ﻭﻟﺪ ﺣﺎﻓﻆ ﻭﻟﺪ ﻣﺤﻔﻮﻅ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ
2005, من مستشفى ألاك إلى العاصمة نواكشوط, وهو في حالة غيبوبة كاملة.
القصة بدأت عندما تلقى الطفل الضحية ﻃﻌﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﻭﺍﻟﺮﺃﺱ ﺑﺴﻜﻴﻦ 
ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺳﺎﺋﻖ ﺗﺎﻛﺴﻲ, الموقوف لدى الشركة على خلفية الجريمة.
منما أثار ضجة كبيرة حول الأسباب التي جعلت سائق تاكسي يرتكب هذه 
الجريمة البشع ,
و قد قال شهود عيان من مكان الحادث بأن الضحية في حال خطرة وتهدد من سلامته
هذا وقد كثرت عمليات القتل و الطعن هذه الأيام ,