احتضن مقرالمنطقة العسكرية الثالثة بأطار اليوم الخميس حفل اختتام تمرين افلينتلوك، المنظم من طرف القوات الامريكية عن طريق افريكوم والذي انطلق في 18 فبراير الجاري ودام عشرة أيام في خمس مواقع اربعة منها في بوركينا فاسو والمنطقة العسكرية الخامسة في أطار بولاية آدرار حيث ضم مراقبين من المملكة العربية السعودية ووحدة من جزر الرأس الاخضر.

وتميز التمرين في موريتانيا بمشاركة وحدات من اسبانيا وإيطاليا واتشاد وقوات نخبة من الكتيبة الأولى للصاعقة والمظليين والتجمع الثاني للأمن والتدخل من الجيش الوطني ، حيث نفذت خلال التدريب مجموعة من التمارين حول الكمين والاستطلاع والانزال المظلي والرد على الكمين .

وأكد اللواء محمد المختار بن منى، قائد المدرسة العسكرية لمختلف الأسلحة قائد حامية أطار، باسم قائد الأركان العامة للجيوش بالمناسبة ، أهمية التمرين منوها بقدرة المشاركين على التكيف رغم الحالة المناخية آملا أن تكون الأهداف المرجوة من التمرين قد تحققت.

وبدوره أوضح قائد العمليات والمهام الخاصة، المنسق الوطني للتمرين العقيد أعل زايد بن أمبارك الخير أن هذا التمرين تنظمه افريكوم سنويا بمشاركة جنسيات متعددة .

وأضاف أن نسخة هذا العام شاركت فيها 6 دول من بينها موريتانيا كما شارك في التمرين 2000 جندي قاموا بالتخطيط والعمليات دون تسجيل أي حادث وسمح التمرين بالتقارب بين المدنيين والعسكريين من خلال تقديم استشارات وتوزيع أدوية على أكثر من 500 مواطن بالإضافة إلى تطوير المهارات ضد عصابات العنف المتطرفة.

و من جهته قال سعادة سفير الولايات المتحدة الامريكية المعتمد لدى موريتانيا السيد مايكل دودمان إن التمرين يعزز التعاون الموريتاني الأمريكي، شاكرا القوات الموريتانية على التسهيلات التي قدمت من أجل تنفيذ هذا التمرين .

وأضاف أن تمرين افلينتلوك سيسهم في محاربة الارهاب وأمن الدول المشاركة ، مذكرا بأن التمرين تأسس منذ51 سنة مع الدول الأوروبية ثم تحول إلى موريتانيا 2018 لتمكين الجيش الموريتاني من دحر الارهاب الذي لا حدود له ويهدد الجميع، داعيا إلى تطبيق المهارات في الحياة اليومية للقوات المشاركة.

وحضر إختتام التمرين والي آدرار السيد الشيخ بن عبد الله بن أواه ورئيس المجلس الجهوي وحاكم مقاطعة أطار وقادة بعض التشكيلات العسكرية والأمنية وسعادة سفيرالمملكة الاسبانية في نواكشوط.