أقامت الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ خلال الأسابيع الماضية أنشطة حول تدوير النفايات وسد الفجوات الشاطئية في موريتانيا، وذلك بالتعاون مع وزارتي التهذيب والبيئة.

فقد نظم GIZ مسابقة لصالح التلاميذ في المرحلة العمرية ما بين 12 و17 سنة حول إعادة تدوير النفايات، ضمن برنامج الإدارة المشتركة للموارد البحرية والساحلية والأرضية.

واستمرت فعاليات المسابقة التي تجرى على هامش أوقات الدراسة، على مدى ستة أسابيع، فيما تركز العمل التطبيقي للتدوير على النفايات الموجودة بجانب المدارس والمؤسسات التعليمية.
من جهته أشرف رئيس التسيير المشترك للموارد البحرية والساحلية في التعاون الألماني على أعمال سد الفجوة 10 من الكثيب الرملي لمدينة نواكشوط قرب فندق الأحمدي.

ويصل طول هذه الفجوة إلى 400 متر، ونفذت أعمالها على مدى شهر على ثلاثة مراحل هي: مرحلة التعزيز، ومرحلة التثبيت الميكانيكي، ومرحلة التشجير بأنواع محلية.

ووصف التعاون الألماني الوضعية البيئية لمدينة نواكشوط بأنها ساءت خلال الفترة الأخيرة نتيجة التغيرات المناخية وبفعل الأنشطة البشرية وصعوبة التحكم في التحضر السريع وأنشطة القطاع غير المصنف.

وحذر التعاون الألماني من أن السوء الذي تعرضت له بيئة نواكشوط قد يؤدي انهيار شريط الكثبان الرملية الساحلية، وهو ما سيؤدي إلى غمر جزء كبير من المدينة.

ولفت التعاون الألماني إلى أنه قدم دعما ماليا إضافيا للحكومة الموريتانية يصل قدره إلى 500 ألف يورو، وذلك من أجل تقوية جزء من الكثيب الرملي المحاذي للساحل والواقع جنوب سوق السمك.