أعلن وزير الدفاع الوطني محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني، مساء اليوم (الجمعة) ترشحه رسميا لرئاسيات 2919؛ مستعرضا أبرز محاور من برنامجه الانتخابي الذي تعهد بتحقيقه إذا ما حاز على ثقة الشعب الموريتاني بانتخابه رئيسا للجمهورية.
وقال ولد الغزواني، في خطاب ألقاه أمام الآلاف من الموريتانيين الذين احتشدوا في ملعب شيخا ولد بيديه تلبية لدعوته، أن من أولى أولوياته زيادة الفرص والحظوظ أمام أية مكونة اجتماعية عرفت الغبن عبر تاريخها؛ مؤكدًا أنه سيجد من تعدّد الآليات ما يجعل كل مواطن من هذه الفئات يشعر باعتزاز الانتماء لموريتانيا.
وتعهد ولد الغزواني بالعمل على تحقيق طموحات الشعب الموريتاني، مؤكدًا أن للعهد عنده معناه، ولذلك قرر الترشح لنيل ثقة الشعب الموريتاني في الانتخابات؛ مقدرا جسامة المسؤولية، و مشيرا إلى أنه يضع ما منّ الله عليه به من تربية وتكوين وخبرة وتجربة في خدمة البلاد.
كما تعهد بصون الحوزة الترابية للوطن، وتعزيز مكاسب الديمقراطية، وتحصين الوحدة الوطنية واللحمة الاجتماعية، والرفع من مكانة المرأة، وتحقيق النهوض الاقتصادي، والاعتناء بالشباب، وإرساء دبلوماسية فاعلة توجهها مصلحة البلد، كما تعهد بأن الجميع سيجد لديه آذانا صاغية وعقلا منفحتا وصدرا رحبا للتعاطي، لافتًا إلى أن النجاح يكتمل بالجميع والكل يستطيع المساهمة في ذلك.
وتميز مهرجان إعلان ترشح ولد الغزواني، بحضور عددي ونوعي لافت، ضم الوزير الاول المهندس محمد سالم ولد البشير و أعضاء الحكومة و أئمة وعلماء وشخصيات وطنية مرجعية، وقادة سياسيين وفاعلين في المجتمع الندتي ونشطاء نقابيين وجمع من الإعلاميين.
 كما تميز المهرجان بحضور السيدة الأولى مريم بنت أحمد الملقبة تكبر، حزم رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، التي حرص ولد الغزواني على التنويه بحضورها؛ فيما لوحظ تواجد والدته على يمينه في المنصة الشرفية.