اعلان الهيدر



الغزواني في منزل العلامة الشيخ الفخامة وسط حضور المئات من أنصار حلفه



                                     
وسط حضور جموع غفيرة من الأعيان و المنتخبين والأطر والوجهاء والفاعلين
السياسيين الكبار ,
 وصل مرشح الإجماع الوطني محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني, قبل قليل,
 إلى منزل العلامة الشيخ الفخامة ولد الشيخ سيديا في تفرغ زينة  يالعاصمة نواكشوط.
وتأتي هذه الزيارة تلبية لدعوة من الحلف السياسي الكبير الذي يتزعمه العلامة الشيخ
 الفخامة ولد الشيخ سيديا, والذي يضم أعيان وأطر ووجهاء ورجال أعمال ولايات اترارزه
ولبراكنه وكوركول , والذي يمتد نفوذه السياسي والروحي إلى العديد من دول الجوار ويضم بعض
 الجاليات في الوطن العربي وخارجه.ويقام في منزل العلامة الشيخ الفخامة في هذه اللحظات,
 وبمناسبة زيارة مرشح الإجماع الوطني للحلف الأكبرفي ولاية اترارزه, حفل عشاء فاخر وسط حضوري
 جماهيري نوعي لوجهاء وأطر وفاعلين سياسيين كبار ومريدينواتباع من حلف الشيخ الفخامة
 ولد الشيخ سيديا الذي يعتبر اكبر حلف سياسي في الولاية بل ويتجاوز حدودها إلى معظم ولايات الوطن.
ويرى المراقبون أن الحلف السياسي الكبير الذي يقوده العلامة الشيخ سيدي محمد (الفخامة)
 ولد الشيخ سيديا سيضمنلمرشح الإجماع الوطني محمد ولد الغزواني الفوز بأغلبية كاسحة في الشوط الأول,
 نظرا لانتشاره الكبير وقاعدهالعريضة سياسيا وروحيا, وهو ما أثمر فوز حزب الاتحاد من أجل الجمهورية
الحاكم بغالبية المقاعد الانتخابية في الدوائر التي يتواجد فيها الحلف. العلامة الشيخ الفخامة ولد الشيخ سيديا
 ألقى كلمة بالمناسبة رحب فيها بالمرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني
 كما أشاد بالقرار التاريحي الجرئ والغير مسبوق للرئيس محمد ولد عبد العزيز والقاضي بعدم الترشح
 للمأمورية الثالثة احتراما للدستور الموريتاني رغم مطالبات والحاح الشعب مشيدا بما حققه للبلاد من انجازات
شاهدة طالت جميع مناحي الجياة واستفادت منها مختلف جهات الوطن معتبرا ان فترة توليه امور البلاد ستبقى
ذكرى خالدة في وجدان كل الموريتانيين كما جدد العلامة الشيخ الفخامة ولد الشيخ سيديا ترحيبه بالمرشح
محمد ولد الشيخ محمد احمد ولد الغزواني معتبرا ان ما ورد في
خطاب اعلان ترشحه  من عبارات منصفة في حق جميع الرؤساء السابقين من عرفان بالجميل فبما حققوه 
للبلاد والعباد والتماس للعذر فيما اخطئوا فيه عكست بجلاء المستوى الراقي لاخلاق المرشح وما يحمله برنامجه
 من تفهم لتسيير الأمور العامة, وتسامح ونظر إلى المستقبل الذي يحتاج البناء أكثر من التوقف عند محطات الماضي.
وبدوره عبر المرشح محمد ولد الغزواني عن شكره وامتنانه لهذه الدعوة الكريمة والشهادة التي اعتبرها وسام شرف
 في حقه من قبل شخصية مرجعية لها مكانتها المعروفة في المجتمع الموريتاني بكافة جهاته وأطيافه.








إرسال تعليق

0 تعليقات