اعلان الهيدر



اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم تنظيم ندوة حوارية تخليدا لليوم العالمي للفرنكفونية



احتضنت المدرسة العليا لتكوين الاساتذة في نواكشوط اليوم الاربعاء ندوة حوارية منظمة من طرف اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم وذلك في إطار النشاطات المخلدة لليوم العالمي للفرنكفونية الذي يصادف ال20 مارس من كل سنة.

وشمل برنامج الندوة محاضرة القاها الدكتور بلال ولد حمزة تحت عنوان "دوراللغة الفرنسية في التقارب بين الثقافات"وعقب عليها الدكتورأحمد ولد محمد المصطفى حيث تركزت محاورها على اهمية اللغة في تعزيز السلم الاجتماعي وتنمية الدول ثقافيا واقتصاديا وما تجلبه من منافع على الشعوب الناطقة بها وما تحققه من تقارب بين وجهات النظر في شتى المجالات، معرجا على استخدام اللغة الفرنسية في اكثر من 80 دولة يتجاوز عدد سكانها 300 مليون نسمة.

وأكد الامين العام للجنة الوطنية للتربية والثاقافة والعلوم الدكتور إسماعيل ولد شعيب في كلمة بالمناسبة أن موريتانيا تعودت كباقي الدول المستخدمة للفرنسية على تخليد هذا اليوم تحت شعارات مختلفة تركزت في السنوات الماضية على دور الكتاب في تقريب اللغة من المتلقي ، وتعزيز الحوار بين الثقافات .

وأضاف أن قطاع الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان وبتوجيهات سامية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز عمل في السنوات الاخيرة على حفظ وتثمين التراث الثقافي بشكل عام ،مبينا ما للغة الفرنسية من اهمية في تحقيق التقارب ين الشعوب وما تلعبه من دور في ترسيخ قيم التسامح التي يسعى الدين الاسلامي الحنيف إلى اشاعتها بين الامم.

وطالب الأساتذة والطلاب المشاركون في الندوة بحمل القيم الفاضلة اينما حلوا وحيثما ارتحلوا ليسود العالم خطاب الاخاء والمحبة وتبتعد عن شعوب المعمورة

لغة خطاب الكراهية والغلو والتطرف.

ومن جانبه اشاد سفير فرنسا المعتمد في بلادنا السيد روبير موليى باحتضان المدرسة العليا لتكوين الاساتذة لهذه التظاهرة لما لذلك من دلالة اكادمية وعلمية

في نفوس المشاركين في الندوة، مشيدا بالتظاهرات التي رافقت الاحتفال بأسبوع الإفرانكفونية في موريتانيا.

أما رئيسة رابطة النساء الموريتانيات الناطقات باللغة الفرنسية السيدة عيشة كان فقد نوهت بتخليد موريتايا لليوم العالمي للفرانكفونية، مستعرضة المراحل التي

مرت بها ايام دراستها لهذه اللغة.

جرت التظاهر بحضور ممثل عن المدير العام للمدرسة العليا لتكوين الاساتذة ونائب رئيس رابطة الافرانكفونية في موريتانيا ، وممثلا لرئيس جامعة نواكشوط.

العصرية وعدد من الاساتذة والكتاب والباحثين المهتمين بهذه اللغة.

إرسال تعليق

0 تعليقات