قال المرشح للرئاسيات عن تحالف “العيش المشترك” كان حاميدو بابا إن المستقلة للانتخابات تفتقد إلى أحد أهم المعايير الدولية لتنظيم انتخابات شفافة، وهو المعيار المتعلق بعدد الناخبين بالنسبة إلى عدد المكاتب، حيث قال إن المعيار يتطلب أن تكون هناك مكتب مقابل كل مائة ناخب وهو الأمر الذي لا تستجيب له عدد المكاتب لدى اللجنة حسب تعبيره.
وطالب المرشح كان حاميدو بابا -الذي كان يتحدث في مؤتمر مشترك بين أحزاب معارضة هذا المساء- بإلغاء صفقة طباعة بطاقات التصويت، التي منحت مؤخراً لرجل الأعمال المقرب من النظام زين العابدين ولد محمد محمود، متسائلا عن مغزى منح صفقة طباعة بطاقات التصويت لشركة وليدة، وليست لديها تجربة.
واعتبر أن “منح الصفقة لرجل كان يجمع الأموال لمرشح مقرب من السلطة، شيء غير مطمئن ومستفز” حسب تعبيره.
وأضاف كانْ “نحن في المعارضة لا نقبل هذه العملية بهذه الطريقة ونعلم أن الشعب الموريتاني معنا في هذا الأمر”.

بات السؤال يضع نفسه ..؟ 
لماذا المعارضة توجه تهم للدولة بدون أدلة ولا براهيم .
وماهو شأن المعارضة في كون البطاقات طبعت في الوطن أو خارج الوطن اليس هذا من خصوصيات اللجنة المستقلة .
أما بخصوص المواطن فهو يهدف للسلام والأمن والإستقرار هذا هو الذي يدرك المواطن ويرعه .