قال رجل الأعمال المصطفى ولد الإمام الشافعي إن عددا من الرؤساء الأفارقة أبلغوه بأن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز دعاهم إلى مضايقته والابتعاد عنه.
وأوضح ولد الإمام الشافعي في مقابلة مع وكالة الأخبار، أن ولد عبد العزيز كان يطلب لقاء هؤلاء الرؤساء على عجل خلال القمم ليفاجأوا بأنه يدعوهم لمضايقة مواطنين موريتانيين في بلدانهم، بحسب تعبيره.
وعن مذكرة التوقيف التي صدرت بحقه قال ولد الإمام الشافعي إنه ظل يتنقل بين دول العالم في آسيا وإفريقيا وآمريكا وأوروبا "ومع ذلك لم يقلقنا أي نظام مهما كان لأنهم يعرفون أن المذكرة فارغة قانونيا وأنها مجرد شخصنة لخلاف ولا قيمة لها حتى من الناحية السياسية".
وأضاف: "كل العالم يدرك أن تلك المذكرات عبارة عن تصفية حسابات سياسية بطريقة رخيصة ودنيئة يمارسها بأبشع صورة رجل متسلط لا يستحي من توظيف وسائل الدولة وسلطاتها في خلافات عادية مما يقع في جميع دول الإفريقية

نقلا من موقع الأخبار  .