عاد التلاميذ و الطلاب اليوم الاثنين لقاعات الدرس في عموم التراب الوطني بعد انتهاء العطلة الجزئية الأولى  التي دامت عشرة أيام.
 و فتحت المؤسسات التعليمية أبوابها في وقت مبكر اليوم الاثنين، لاستئناف التدريس، بعد انتهاء الجزء الأول من العام الدراسي.
 و يأتي استئناف التدريس في ظل استمرار الاحتجاجات التي تقف وراءها منسقية "مقدمي خدمة التعليم" و التي تطالب بوضع "المعلم" في جو مناسب يسمح له بتقديم خدمته بشكل أفضل.
 و تطالب المنسقية بمنح المعلمين علاوة البعد و الطبشور، و تعويضهم عن أشهر العطلة الصيفية إضافة لتوقيف الاكتتاب في مدارس التكوين حتى يتم دمجهم في الوظيفة العمومية.
 وكان الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني  قد أعطى إشارة انطلاق العام  الدراسي لسنة 2019-2020 من مدرسة وجاه في حي الترحيل بالعاصمة نواكشوط.