نظم مصورون وفنيو إعلام عاملين بوسائل إعلام محلية ودولية وقفة احتجاجية صباح اليوم أمام القصر الرئاسي طالبوا خلالها بالافراج عن المصور والمخرج التلفزيوني عبد الرحمن ولد تاج الدين.
وكانت الشرطة قد اعتقلت ولد تاج الدين، أثناء تغطيته لنشاط بقصر المؤتمرات، الأربعاء الماضي.
ويأتي اعتقال ولد تاج الدين بعد يوم من توقيف محمد علي عبد العزيز على خلفية اتهامه من قبل وزارة الداخلية بشبهة "استخدام نظام معلوماتي لإنتاج ونشر تسجيلات تتضمن شتم النسب والتحريض على العنصرية والكراهية".