أمر القضاء الموريتاني يوم الاربعاء  بإلغاء الإجراءات القانونية ضد رجل الأعمال محمد ولد بوعاماتو المعارض للنظام السابق حسب مصدر من المحكمة واثنين آخرين من بينهم مصطفى ولد الإمام الشافعي.
وكان ولد بوعاتو و ولد الإمام الشافعي قد صدر أمربتوقبفهما  الأول بتهمة "الرشوة و الفساد" و "التهرب الضريبي" والثاني بتهمة "التواطؤ والروابط مع الجماعات الجهادية في الساحل".
لذالك ألغت إدارة مكافحة الفساد التابعة للإدعاء في محكمة نواكشوط مذكرة التوقيف التي أطلقت في عام 2017 ضد ولد بوعاماتو بسبب التهم الآنفة بينما ألغت إدارة مكافحة الإرهاب في محكمة نواكشوط مذكرة التوقيف التي  تم إطلاقها عام 2011 ضد ولد شافعي بالتواطؤ مع الجماعات الإرهابية ، على حد قول المصدر نفسه
وقال المصدر نفسه "لقد كتب مكتب المدعي العام في محكمة نواكشوط بالفعل إلى الانتربول يطلب فيه إلغاء الإشعارات الموجهة إلى الشرطة الدولية بخصوص ".
هناك أيضًا رجل الأعمال محمد ولد دباغ الذراع الأيمن لولد بوعاماتو ولكنه ليس موضوع أمر الاعتقال.
"يأتي هذا الإجراء في إطار الرغبة في الاسترضاء وتطبيع المناخ السياسي في البلاد".
وقد طالبت المعارضة الموريتانية خلال لقاءاتها مع الرئيس الغزواني ، إلغاء التدابير المتخذة ضد هؤلاء المعارضين للسماح لهم بالعودة إلى البلاد وهو ما نجح فيه أخيرا الرئيس السنغالي ماكي صال خلال زيارته الأخيرة للنواكشوط .