قال متحدث باسم المحجورين احترازيا في مدينة الزويرات إن البعثة الطبية المكلفة بإجراء فحوص كورونا أبلغتهم بأن النقص في معداتها يعرقل اكتمال فحوصهم.
وأضاف أن اللجنة أخذت عينات من 28 شخصا من أصل 39 هم مجموع المحجورين بالزويرات، قبل أن تتوقف العملية بفعل نفاد العلب التي تحفظ فيها العينات تمهيدا لإجراء فحوص عليها.
 وأشار إلى أن من بين الأحد عشر محجورا المتبقين ستة موريتانيين وخمسة أجانب.  
وأكدت البعثة التي تتولى إجراء الفحوص أنه لا يمكن السماح بمغادرة أي من المحجورين قبل اكتمال جميع الفحوص والتأكد من عدم إصابة أي منهم بفيروس كورونا.   
وأوفدت وزارة الصحة بعثتين إلى كل من الزويرات ونواذيبو وهما أول بعثتين طبيتين لإجراء فحوص كورونا خارج العاصمة نواكشوط.