أشرف والي لعصابة السيد محمد ولد احمد مولود اليوم الاثنين بمباني الإدارة الجهوية للشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي بمدينة كيفة على افتتاح ورشة تكونية لصالح 40 من شيوخ المحاظر بولاية لعصابة حول مكافحة العنف المبني على النوع.
وتهدف هذه الورشة، المنظمة، لمدة ثلاثة أيام، من طرف وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي وبدعم من صندوق الأمم المتحدة للطفولة، إلى تحسيس شيوخ المحاظر حول مكافحة ظاهرة العنف لما تسببه من مشاكل تعيق عجلة التنمية.
وأوضح والي لعصابة في كلمة له باسم معالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي أن ظاهرة العنف المبني على النوع تعتبر عائقا كبيرا في وجه التنمية الاجتماعية للبلد، مبرزا أن محاربته تدخل في إطار تنفيذ برنامج تعهداتي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد الشيخ الغزواني.

وقال إن قطاع الشؤون الإسلامية يسعى لتجسيد هذا البرنامج من خلال شبكة لشيوخ المحاظر هدفها التحسيس والتوعية للقضاء على هذه الظاهرة، داعيا المشاركين إلى استغلال الفرصة لتحقيق الأهداف المنشودة من هذه الورشة.
وبدوره قال السيد شيخن ولد محمد ولد الشيخ التراد مدير التخطيط والبرمجة والتعاون والإحصاء بوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الاصلي، إن هذه الورشة تهدف إلى التعريف بالعنف المبني على النوع ومحاربته وطرق نشر الوعي لدى السكان بضرورة الفضاء عليه، مبرزا أن المستهدف فيها هم شيوخ المحاظر لأنهم قادة الرأي الديني والأوصياء على بعث الوعي التنموي لدى الساكنة.
وشكر صندوق الأمم المتحدة للطفولة على ما قدمه من دعم في سبيل إنجاز خطة عمل وبرنامج للتوعية، شاكرا المشاركين على تلبية الدعوة، ومهيبا بما جاء في العروض المقدمة من طرف الخبير والتي ستكون أداة مناسبة في الإسهام في القضاء على ظاهرة العنف المبني على النوع.
حضر انطلاق أعمال الورشة حاكم مقاطعة كيفة والمدير الجهوي للشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي والسلطات الادارية والامنية في الولاية.