تولى قائد الحرس الرئاسي التشادي، محمد إدريس ديبي إيتنو، قيادة مجلس عسكري المكلف بإدارة   البلاد، بعد وفاة والده الرئيس إدريس ديبي إيتنو، الثلاثاء، وفق ما أعلن الجيش عبر الإذاعة الرسمية.

ومحمد إدريس ديبي إيتنو، هو نجل الرئيس الذي قتل متأثرا بـ "جروج أصيب بها على خط الجبهة في معارك ضد المتمردين بشمال البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع"، وفق ما أعلن الجيش.

قال المتحدث باسم الجيش، عازم برماندوا أغونا، الثلاثاء، في بيان تلي عبر الإذاعة الوطنية بعيد إعلان وفاة الرئيس في معارك ضد المتمردين في شمال البلاد، إنه "تم تشكيل مجلس عسكري بقيادة نجله الجنرال محمد إدريس ديبي إينتو" مضيفا أن "المجلس اجتمع على الفور وأعلن ميثاق انتقال" السلطة.

وفرضت السلطات حظر تجول في البلاد وإغلاقت الحدود تشاد، بعد وفاة ديبي. كما أعلن الجيش حل البرلمان والحكومة، ووعد بانتخابات "ديموقراطية" بعد فترة انتقالية.

وكان قد أعيد انتخاب إدريس ديبي إتنو، الذي يحكم تشاد بقبضة حديدية منذ 30 عاما لولاية سادسة بحصوله على 79 في المئة من الأصوات في الاقتراع الرئاسي الذي جرى في 11 أبريل على ما أعلنت اللجنة الانتخابية الاثنين.

وكان الجيش التشادي، قد أعلن أيضا الاثنين أنه قتل أكثر من 300 متمرد توغلوا منذ ثمانية أيام في شمال البلاد وخسر خمسة جنود في معارك جرت السبت.

وكالات