ورد في صفحة "الشرطة الوطنية الموريتانية" على فيسبوك، قبل قليل، ما يلي:

"ورد في بعض وسائل  التواصل الاجتماعي خبر  غير دقيق مفاده  أخذ شرطة مطار ام التونسي مبلغ عشرة آلاف (10000) أوقية قديمة عن كل مسافر علي متن الخطوط التونسية المتوجهة إلى جمهورية تونس مساء  أمس الموافق 18 أكتوبر.

و لإنارة الراي العام فإن الإدارة العامة للأمن الوطني توضح حقيقة ما جرى:

ان ما أخذ من مبالغ مالية على المسافرين على متن الخطوط التونسية يتعلق بإجراء تفرضه السلطات التونسية على الراغبين فى دخول أراضيها وذلك بضرورة أصطحاب المسافر  وثيقة أو شهادة خاصة يطلق عليها (احميني). 

 دفع  المسافرون المبلغ المذكور لمكتب وكالة  الحجز و الطيران بموريتانيا M T S بمطار أم التونسي  من أجل الحصول عليها".