أعلنت الحكومة الموريتانية اليوم الأربعاء، أنها بصدد تجسيد خطة تمنح لكل منم بطاقة بيومترية، تميزه عن غيره، ليتمكن من حصوله على حصته من الأعلاف والأدوية.

جاء قرار الحكومة في حديث لوزير التنمية الحيوانية، لمرابط ولد بناهي، خلال اجتماعه بروابط المنمين المزودين للشركة الوطنية لمنتجات الألبان “انكادي” في مدينة النعمة، شرقي موريتانيا.

واستعرض الوزير خلال الاجتماع الخطط العريضة لسياسات قطاعه والإجراءات المتخذة للتصدي للنقص الحاصل هذه السنة في المراعي.

وقال الوزير إن القطاع يعمل على خطة استعجالية لتوفير العلف «ريثما يتم إنتاجه محليا بكميات كافية وترقية الجهود من أجل تحسين السلالات وتعزيز إنتاج شركة الألبان وتنوعه».

وأضاف أن الحكومة تسعى إلى «توفير مناخ ملائم لكل الفاعلين من أجل النهوض بواقع الثروة الحيوانية وفق استراتيجية شاملة ومعقلنة».

وبدوره تحدث المدير العام للشركة الموريتانية لمنتجات الألبان، محمد ولد محمد آسكر عن واقع مصنع الألبان، مشيرا إلى أن الشركة «عاقدة العزم على بذل كل غال ونفيس من أجل تذليل العقبات التي تعيق هذا النشاط الحيوي» وفق تعبيره.