وصل رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، قبل قليل، الى المبنى الجديد للبرلمان رفقة الوزير الأول محمد ولد بلال. واستقبل الرئيس من طرف الشيخ ولد بايه، رئيس البرلمان، وذلك بحضور أعضاء في الحكومة وبرلمانيبن ورؤساء أحزاب سياسية، فضلا عن والي نواكشوط الغربية وعمدة بلدية لكصر وحاكمة مقاطعة لكصر. وفي هذه اللحظات ترأس فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني حفل تدشين المقر الجديد للجمعية الوطنية ومجمعين وزاريين في انواكشوط.

وأزاح فخامة رئيس الجمهورية، في نهاية فعاليات حفل التدشين، الستار عن اللوحة التذكارية لإنجاز المباني وقطع الشريط الرمزي إيذانا ببدء الاستخدام الفعلي لهذه المباني العمومية التي ستوفر مقرا مناسبا يتلاءم مع مكانة وهيبة الهيئة التشريعية، ومقرات ملائمة تتوفر على المستلزمات الضرورية للقطاعات الحكومية لمساعدتها على مزاولة أدائها في ظروف مناسبة.

وتابع رئيس الجمهورية في بداية الحفل عرضا مصورا عن إنجازات قطاع الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي خلال السنتين الماضيتين، وعرضا حول مختلف مكونات المقر الجديد للجمعية الوطنية والمعايير والأساليب الفنية المتبعة في تشييدها، قبل أن يقوم سيادته رفقة رئيس الجمعية الوطنية بجولة داخل مختلف أجنحة المقر الجديد للجمعية الوطنية الذي أصبح يشكل إحدى المعالم العصرية لمدينة انواكشوط.

ويتكون هذا المبنى، الذي كلف إنجازه مبلغ 777294480 أوقية، من ثلاثة طوابق، يضم الطابق الأرضي منها 10 قاعات للجان و10 قاعات للترجمة و10 مكاتب لرؤساء اللجان و38 مكتبا للنواب، و6 مكاتب للإدارة وقاعتين مخصصتين لاستراحة الوفود الحكومية، ومطعما، وقاعة للجلسات العلنية، ومكاتب للأمانة العامة للجمعية.

أما الطابق الأول فيضم مكتب الرئيس و63 مكتبا للنواب و41 مكتبا للإدارة و4 مكاتب للترجمة و4 مكاتب تقنية، في حين يضم الطابق الثاني 4 مكاتب لنواب الرئيس و32 مكتبا للنواب و16 مكتبا للإدارة، وقاعتين للصلاة.

ويضم الطابق الثالث مكتب النائب الأول لرئيس الجمعية و32 مكتبا للنواب و16 مكتبا للإدارة وقاعتين للصلاة، و4 قاعات تقنية.

أما بالنسبة للمجمعين الوزاريين فيتكون كل منهما من 9 طوابق بالإضافة إلى الطابق الأرضي ويضم كل واحد من المجمعين 275 مكتبا وثلاث قاعات للاجتماعات وثلاث قاعات للمؤتمرات، وموقفا للسيارات بمساحة 160 مترا مربعا.

بحضور معالي الوزير الأول، السيد محمد ولد بلال مسعود، ورئيس الجمعية الوطنية، السيد الشيخ ولد بايه، ورئيس المجلس الدستوري، السيد جالو مامادو باتيا، ورئيس مؤسسة المعارضة الديموقراطية، السيد إبراهيم ولد البكاي، والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية، السيد آدما بوكار سوكو، وأعضاء الحكومة، ووالي انواكشوط الغربية، ورئيسة المجلس الجهوي لجهة انواكشوط، وعمدة بلدية لكصر، وعدد من النواب بالجمعية الوطنية وبعض القادة العسكريين والأمنيين وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلو بعض الهيئات الدبلوماسية في بلادنا.