اعلان الهيدر



بيان / تيار النخبة صوت البسطاء وآمال المهمشين (يسلط الضوء علي نقاط الكل محتاج لها)




بيان الصحفى

لقد قررنا على بركة الله وقوته اليوم  في اجتماع عام  بعد الكثير من التشاور  والنقاش ضم جمع غفير من المناضلين ومناضيلات من جميع  التشكيلات سياسية والحقوقية في البلد من جمع مكونات الشعب الموريتاني العزيز علينا قررنا عل بركة وقوته  
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل: 《 وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ 》 صدق الله العظيم.
بيان الصحفي حول : تأسيس تيار النخبة صوت البسطاء وآمال المهمشين
أيها الموريتانيون
أيها الموريتانيات

إننا في نحن (تيار النخبة صوت البسطاء وآمال المهمشين ) ،و الذي يضم مختلف شرائح ،و أعراق مجتمعنا الحبيب ،و على وجه الخصوص منهم النخبة المتحمسة لبناء موريتانيا ،و العبور بها إلى بَرِّ الأمان بإذن الله.
فبعد دراسة دقيقة ،و شاملة ،و متأنية لما تعيشه الساحة السياسية في البلد ،و نظرا للوضعية الإجتماعية المعاشة ،و التي نجم عنها تخبط ،و ارتجال ،و تيه إجتماعي قد يهدد لا قدر الله تماسك مجتمعنا الذي رسم لسنين خلت لوحة تعايش اجتماعي ينبغي على كل منا من موقعه أن يساهم في تعزيزها ،و المحافظة عليها ،و هو ما دفعنا إلى تأسيس
( تيار النخبة صوت البسطاء وآمال المهمشين )
كي نتصدَّا ،و بحزم للعوائق التي تحول دون تقدم ،و ازدهار وطننا الغالي.. ،و هو ما لمسناه بعد أن استقبلنا أفواجا تَتْرَى من الشباب الغيورين على و طنهم ،و العاضين بالنواجذ على تماسكه هدفهم الأسمى وحدة و طنهم رغم اختلاف مشاربهم السياسية
و سنظل متمسكين بمبدأ الاستقلال ،و الحياد ،و لن نرضخ لأي كان موالاة ،أو معارضة ،و سنظل حاضنة لكل مواطن يؤمن بشعارنا “ صوت البسطاء وآمال المهمشين موريتانيا أولا” ،فتلك قناعتنا ،و ما يمليه علينا الواجب الوطني المقدس للوقوف في وجه المشاريع الفردية الهدامة.. ،معبرين عن رفضنا لكل ما يمكن أن يجر موريتانيا إلى ما وقعت فيه بلدان كثيرة مزقتها الدكتاتوريات ،و دمرتها المشاريع الأنانية.
و انطلاقا من هذا التشخيص فقد قررنا في (تيار النخبة صوت البسطاء وآمال المهمشين ) بأن نوجه نداءا إلى كل الطامحين لموريتانيا متصالحة مع ذاتها ،ينعم فيها المواطن بالعدل ،و المساواة ،و الإخاء.
كما أوجه نداءا خاصا إلى الشباب التواقين إلى المساواة ،و العدالة الاجتماعية ،بين جمع مكونات الشعب الموريتاني بعد أن أكتوَوْ بنار البطالة ،و -انهكهم الساسة-،و فرقتهم السياسة أدعوهم إلى الانخراط في الحراك الشعبي الضخم آمال المهمشين والصوت البسطاء الذي نعنده ،و المبني على العدل ،و المساواة ،و التغيير الجذري ،و الشامل نضع أمام أعيننا تحقيق الأهداف التالي
ا- القضاء نهائيا علي المحسوبية والجهوية .والزبونية .والقبلية . والخطاب الفئوي العنصرى والعمل على إزاحة المعوقات التي تحول دون تحقيق اللحمة الوطنية والانسجام الاجتماعي واعتبارها خط أحمر وخضوع جميع للمواطنين في البلد للقانون والعدالة والمساوة دون تمييز أو حيف
2- التوزيع العادل و الشفاف للقطع الأرضية حيث يتساوي فيها الضعيف و القوي، و الفقير و الغني، و المهمش و النافذ. والبسيط . بشكل مستعجل حت نتمكن من بناء عمراني حديث يعطى مظهر لائق لدولة
3 - الوقوف بحزم إلي جانب المظلومين و دعمهم و مؤازرتهم بقض النظر عن انتمائهم العرقي
4 فرض مجانية التعليم و تشجيع أطفال الطبقات الهشة والبسيطة ...علي التعلم و توفير اللوازم المدرسية بالمجان طيلة السنة الدراسية، ومنح جوائز نقدية و معنوية للمتفوقين والرد الاعتبار للجميع الأسرة التربوية وجعلها فى الظروف جيدة
6- تخفيف الضرائب علي التجار الصغار
7- خلق فرص عمل للشباب العاطلين عن العمل و ذلك بتوزيع قروض ميسرة بدون فوائد
8- تسهيل الإجراءات للحصول المواطنين علي أوراقهم المدنية وفتح جميع الادارت أمام المواطنون والمواطنات من أجل التقريب الإدارة من المواطن والاستماع إلى المشاكل التي يعاني منها
9-إصلاح قطاع الصحة وتحسين نوعية الخدمات الصحية .والتسريع بإجرأات خدمات الصندوق الوطني للتامين الصحي حت يستفيد منه جميع المواطنين بصفة مجانية .وفرض تخفيض سعر الأدوية.والتكفل بالمرض من الأسر الفقيرة
10-إشراك المرأة فى مختلف المجالات التنموية التى تتطلب مشاركة الجميع كل من موقعه ،و حسب تخصصه تماشيا مع الضوابط الشرعية المحددة سلفا ،و تشجيعها على القيام بدورها بجدية لا تقبل القيود التى تفتقر إلى الموضوعية ،و المنطق.
و في الختام نعلن أننا مستعدين للتنسيق مع كل الجهات الجادة للبحث عن حُلولٍ للمشاكل الاجتماعية ،و الحقوقية ،و السياسية في البلد حال انطلاقها من أهداف ،و مبادئ
(تيار النخبة آمال المهمشين والصوت البسطاء )المناهض للطغيان ،و الفساد ،و الغبن ، والتهميش و يسعى مابو سعه السعي إلى بناء موريتانيا حرة ،مزدهرة ،و مستقرة ،و متصالحة مع ذاتها، ينعم فيها المواطن بالأمن ،و يسود فيها العدل ،و المساواة ،و
القيم الإنسانية النبيلة. سوف نشكل
لجنة اتصال مهمتها عقد لقاءات و مشاورات مع المترشحين لرئاسيات 2019. للاطلاع عن كثب على برامجهم الانتخابية و نظرتهم في القضايا الوطنية التي هي صمام الأمان
لذا لسنا في عجلة من امرنا ،ولن يكون للمصالح الضيقة ،الآنية،او العواطف دخل في قرارنا.
لكننا سنتخذ قرارنا طبقا لمصلحة هذا البلد،وانطلاقا من المبادئ التي كرسنا حياتنا خدمة لها ،عندها ستؤدى الأمانة ويرتاح الضمير.

قال تعالى:
《 إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ 》. صدق الله العظيم.
تيار النخبة صوت البسطاء وآمال المهمشين
للجنة الإعلامية 
41412004
بتاريخ 03/05/2019


إرسال تعليق

0 تعليقات