اعلان الهيدر



إذاعة RFI تعد ملفا عن إضراب التعليم بموريتانيا



دعت نقابة التعليم الثانوي يوم الخميس 2 مايو إلى إضراب وطني للتنديد بظروف عمل الأساتذة والمعلمين. قبل شهر واحد من بدء الحملة الرئاسية يريد المدرسون إسماع صوتهم للحكومة حتى تنظر في مطالبهم فيها بشكل أفضل.
لافتة وشعارات وقائمة مطالب تتلخ في 15 نقطة، يتصدرها إعادة النظر في الأجور، حيث يحصل مدرس موريتاني في المتوسط على ​​8000 أوقية جديدة حوالي 200 يورو. لكن هذه ليست المشكلة الوحيدة كما يقول أحدهم.
ويضيف: "مستوى الطلاب آخذ في التناقص وكل عام يزداد الأمر سوءًا. المدرس غير مؤهل بما يكفي للقيام بمهمته فلا يوجد تكوين مستمر. كما يتم اكتتاب المعلمين بشكل استعجالي ودون أي مؤهل، ويتم تقديمهم في الفصول الدراسية فقط للآباء والأمهات ليقولوا لهم إنه هو المعلم."
ستجري الانتخابات الرئاسية في نهاية يونيو ويستغل المدرسون هذه اللحظة لمحاولة لفت الانتباه إليهم. سيدي بودي هو الأمين العام للنقابة الوطنية للتعليم الثانوي يقول: "نطالب ببناء المدارس وتوظيف عدد كافٍ من المعلمين وتدريبهم مع توفير ظروف عمل مناسبة لكل من المعلمين وأطفال المدارس حتى تتمكن المدرسة الموريتانية من أداء دورها بشكل صحيح".
وبالنسبة للوزارة فإنها تقول إنه تم إنشاء لجنة لدراسة هذه المطالب والاستجابة لها.




إرسال تعليق

0 تعليقات