اعلان الهيدر



ماهو سبب التحذير من عقد المؤتمر الذي كان سينعقد عاجلا






أصدر عدد من المنتخبين والمنتخبين السابقين عن حزب اتحاد قوى التقدم بيانا انتقدوا فيه الإجراءات المتخذة من طرف قيادة الحزب ضد بعض القيادات التي عارضت ترشح رئيس الحزب للرئاسة.
البيان أدان ما وصفها ب"التدابير التي اتخذها جزء من قيادة والتي تؤدي إلى تفاقم الأزمة التي يعيشها الحزب منذ سنوات عديدة  وهي الإدانة التي عبّر عنها العديد من أعضاء الهيئات والهياكل القاعدية للحزب".  
ووصف الموقعون القرارات التي اتخذتها قيادة الحزب خلال الفترة الأخيرة-تعليق بعض القيادات واستبدال أخرى- بأنها تسهم في تعميق الأزمة واستمرار سياسة المغامرة مضيفين أن تنظيم مؤتمر في ظل الظروف الحالية لن يسهم سوى في استمرار لسياسة تدمير الحزب، وأن الحل الوحيد هو الاعتراف بالأسباب الحقيقية لحالة فشل الحزب وتحمل المسؤولية عن النتائج الكارثية لمرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية 2019.
ووقّع على البيان كل من النائب في البرلمان كادجاتا مالك جالو والأمين العام والنائب السابق محمد المصطفى ولد بدر الدين بالإضافة إلى عدد من النواب والعمد السابق والمستشارين البلديين.
ويعيش حزب اتحاد قوى التقدم على وقع أزمة داخلية قوية منذ إعلان ترشح رئيسه محمد ولد مولود للانتخابات الرئاسية الأخيرة حيث رأى عدد من قادة الحزب هذا القرار بأنه انتحار سياسي ما كان للحزب أن يقدم عليه.


إرسال تعليق

0 تعليقات