اعلان الهيدر



كرو يشكي من إنقطاع الكهرباء وعدم توفير الخبز



بات السؤال دوما يضع نفسه لماذا تواصل إنقطاع الكهرباء عن مدينة كرو ؟
ولماذا هذا الإنقطاع يتكرر فقط في شهر رمضان المبارك من كل سنة ولماذا الدولة صامته ولماذا الشعب على وضع الصامت .
مع أن دخل شركة الكهرباء في مدينة كرو تسجل دوما الرقم القياسي في الأرباح . وفي المرتبة الأولى من المقاطعات الأخري.
ومع أن جميع عمالها يعاملون بأحسن معاملة وكأنهم ملوك إلا أنهم لايردون الجميل إلا بإنقطاع الكهرباء والفكاتير الغالية .

أما مولدات الكهرباء فحدث ولا حرج .

فالمولد الكهربائي بات عذر على لسان عمال الشركة يقولون لدينا مشاكل في المولد وعند إجتماع أطر المدينة وإتخاذ التدابير من أجل توفير مولد .
وعند بداية العام الأخر تأخذ لهم نفس السيناريو .

يجب على الدولة ان تجد حل لأزمة الكهرباء في مقاطعة كرو لإحتياج المواطن هذه الأيام للكهرباء لاسيما في هذا الشهر المبارك رمضان مع صعوبة الصوم تحت حرارة الشمس التي تتخطي درجة 45 °

اما أزمة الخبر .

 أزمة هي الأخري على حسب ماوصلني من شكاوة من المواطنين ان المخابز فالمدينة يقومون بإخراج الخبز فالصباح الباكر عند الساعة 09:00 فقط .
ولايقومون بإخراج أي طلبات اخري بعد تلك الساعة .
بدون أي عذر وهذا لايليق ولا يجب الصمت عليه ماهذا ياقوم ؟
هذا لم يفعل في أي مقاطعة ولا ولاية ولا قرية مع أن الدولة تقوم بتوفير حاجيات المواطن في كل مكان إلا أن مقاطعة كرو تحظي هذه المرة على العكس .

يجب ان يعلم الكل بأن هنالك حقوق للمواطن ولايمكن لأي شخص مهما كان الإعتداء عليها .

ومن هنا نطالب بتوفير الكهرباء للمدينة بأسرع وقت وحل مشكلة الخبز والتي سارت هي نكتة الظمأن.



إرسال تعليق

0 تعليقات