اعلان الهيدر



عاجل . اجتماع افتراضي بين وزيري الداخلية و الصحة حول تفاقم وباء كورونا



عقد وزير الداخلية واللامركزية محمد سالم ولد مرزوك ووزير الصحة سيدي ولد الزحاف اليوم (الخميس) في نواكشوط، اجتماعا افتراضيا عبر تقنية الاتصال المرئي تم خلاله تدارس الوضعية الصحية الراهنة التي يمر بها البلد جراء الارتفاع المتسارع في حالات الإصابة بفيروس "كورونا" ومتطور "أوميكرون" خلال الأيام الأخيرة.

وخصص هذا الإجتماع الافتراضي لبلورة خارطة طريق ورؤية جديدة يشارك فيها الولاة والحكام وهيئات المجتمع المدني، للتصدي للموجة الحالية من "كوفيد- 19" والحد من انتشار متحوره الجديد سريع االعدوى.

وركز اللقاء على الطرق الكفيلة بمحاولة حصر الوباء والحد من انتشاره عن طريق تنشيط الرقابة على الأماكن العمومية واتخاذ جملة من الإجراءات الضرورية، كمنع التجمعات ومراقبة الأسواق وفرض عدد محدد من الوافدين إليها ومنع الأطفال من دخول الأسواق وإلزامية ارتداء الكمامات واصطحاب بطاقات التلقيج.

وتم اختيار فرق مشتركة بين مصالح الأمن وهيئات المجتمع المدني، والجهات الصحة تحت إشراف وزارة الداخلية و الولاة والحكام، لمراقبة الاسواق؛ من ضمن اختصاصاتها إلزام المارة بضرورة ارتداء الكمامات مع اصطحاب بطاقات التلقيح، وإجراء الفحوص لكل من تظهر عليه أعراض المرض.

ولإنجاح هذه العملية تم اختيار عدة لجان لتتولى الإشراف عليها برئاسة الحكام، كما سيتم إنشاء خارطة للأماكن العمومية المستهدفة ونشرها وتوزيعها لشرح طبيعة العملية، مع تكثيف وجود النقاط الصحية على امتداد التراب الوطني لتسهيل ولوج المواطنين للفحوص اللازمة إضافة إلى توزيع الكمامات وفرض الإجراءات الإحترازية.

إرسال تعليق

0 تعليقات