اعلان الهيدر



وزير الثقافة المختار ولد داهي ينتصر للغة العربية ويلقي خطاب افتتاح اسبوع الفرنكوفونية بالعربية




أشرف معالي وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، الناطق باسم الحكومة السيد المختار ولد داهي مساء أمس السبت في نواكشوط على انطلاق أسبوع اللغة الفرنسية والفرانكفونية ، المنظم من طرف الجمعية الموريتانية لفرانكفونية بالتعاون مع التجمع المدرسي الحر الرماليات الذي ينظم كل سنة.


وأعرب معالي الوزير في كلمة بالمناسبة عن سعادته بالإشراف على انطلاقة أسبوع اللغة الفرنسية والفرانكفونية ضمن الفعاليات المخلدة لليوم الوطني للفرانكفونية.


وأضاف أن اختيار مؤسسة تربوية لانطلاق هذه الفعاليات يشكل دلالات عديدة والرسالة الواضحة بأن المدرسة هي الأمثل لتعلم اللغات أولا، وهي الأداة الأنجع لإشاعة القيم والمثل عموما، وبالأخص قيم الفرانكفونية المبنية على السعي من أجل التنمية، عبر كل مظانها وأدواتها مثل التعليم، الديمقراطية، والحرية، والمساواة ومشاركة المرأة وتفعيل دورها في الحياة العملية والسياسية.


وأوضح معالي الوزير أن الفرانكفونية فضاء ثقافي ومعرفي يتجاوز كل الاعتبارات الضيقة إلى مفاهيم رحبة تسع كل بني البشر دون أن تضع مميزات بينهم، مشيرا إلى أنها تعيش وتتطور وتترسخ ضمن التعددية واحترام خصائص الآخر وخصوصية واختياراته.


وأكد معالي الوزير علي أهمية اللغات وتعلمها أيا كانت تلك اللغات وبالأخص اللغة الفرنسية، حيث تعتبر واحدة من أهم اللغات بالمنطقة بالإضافة إلى مكانتها التاريخية كواحدة من أهم لغات الأدب والثقافة والعلم في التاريخ البشري.


من جهتها عبرت القائمة بالأعمال في السفارة الفرنسية، السيدة كاترين ديسبارت عن شكرها لكل من ساهم في إشاعة اللغة الفرنسية والتوسيع لفرانكفوني وكل الفاعلين الذين بفضلهم تعيش اللغة الفرنسية في موريتانيا، والذين يجددون لها كل سنة حبهم وألتزامهم.


وأشارت إلى أن السنوات الماضية أثرت سلبا على الأسبوع الثقافي، إلا أنه تمت موائمة الأنشطة لفرانكفونية مع هده الظرفية.


وأشادت بجهود السلطات المختصة للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، وكذلك المبادرات الخاصة في هذا المجال لاسيما من لدن الرابطة الموريتانية للفرانكفونية.


وبين رئيس الرابطة الموريتانية للفرانكفونية السيد أحمد ولد حمزه جهود الرابطة من أجل أن تكون للهيئات الثقافية الرسمية مشارك على أعلى مستوى في تنظيم هذا الأسبوع للأهمية البالغة في ميدان الثقافة والجيو السياسي.


وأضاف أن تعلقنا بالفرانكفونية يأتي من اقتناعنا بأن للغة الفرنسية التي أصبحت ملك للشعوب والتي يتقاسمها أكثر من فرنسا نفسها هي للغة إضافية لشعبنا المتنوع الثقافات.

إرسال تعليق

0 تعليقات