اعلان الهيدر



تمبدغة.. انعدام الماء.. وانقطاع الكهرباء.. وتدني الخدمات

 


تعاني مدينة تمبدغة من تدني الخدمات عموماً ولعل بعضها وصل في الأحيان إلى أفق مسدود..

فمع ما تضمنه الدولة من توفير لخدمات الماء والكهرباء والصحة والتعليم.. بموجب الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، إلا أن واقعها لا يزال يراوح مكانه.

وبعد الكثير من الوعود حظيت تمبدغة في الفترة الأخيرة بالربط بشبكة مياه أظهر التي تزود منطقة الحوض الشرقي بالماء، لكن الخدمة لم تتوفر بشكل مستقر ومطمئن، وظلت تسيطر عليها الانقطاعات اليومية وعلى حياة ساكنة المدينة، رغم الوعود الكثيرة بتحسينها وكذلك حشد التمويلات لهذا الغرض 


أما خدمة الكهرباء فتتضاءل كلما اتجهنا شرقا وابتعدنا عن العاصمة، وقد عانت المدينة الأمرين من عدم توفرها خاصة عندما تشتد حاجة الناس إليها في فترات الصيف 

وفي الفترة الأخيرة تم جلب مولدات كهربائية ومعدات كبيرة، فاستبشر الناس خيرا بأن عهد الظلام قد ولّٓى، إلا أن تلك الفرحة لم تدم طويلاً فقد تبين فيما بعد أن المولد المُستجلب يعاني ربما قبل تشغيله، وان المولد القديم قد تعطل بشكل نهائي، لتبقى المدينة في ظلام دامس.

فهل يسعى القائمون على شركة الكهرباء الى حل معضل الإنارة للمدينة فعلا..

وكأنه كتب على تلك ساكنة تلك المدينة الخالدة أن تظل تعاني كثيرا وأن تعجز الحكومات المتعاقبة عن تأمين الماء والكهرباء للمدينة الصامدة.

إرسال تعليق

0 تعليقات