اعلان الهيدر



رئيس الجمهورية يشرف على انطلاق الحملة الزراعية للموسم 2022 – 2023 من تامشكط

 


أشرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني اليوم الخميس من سد لكراير ببلدية كاعت التيدوم التابعة لمقاطعة تامشكط على انطلاق الحملة الزراعية للموسم 2022 - 2023.


وتابع فخامة رئيس الجمهورية في بداية حفل الانطلاق، لعرض مصور تحت عنوان: قطاع الزراعة الواقع والافاق. وتضمن العرض استعراض الجهود المقام بها لنجاح الحملة الزراعية هذا الموسم وجعل الزراعة رافعة أساسية لتحقيق الاكتفاء الذاتي خاصة في مجال الخضروات والحبوب.


وتجول فخامته في مختلف أجنحة المعرض المنظم من طرف المشاريع والمؤسسات التابعة لوزارة الزراعة حيث استمع إلى طرق عمل هذه المؤسسات واطلع على دورها وما اضفته من ابتكارات جديدة في مجال البحث عن تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الأمن الغذائي من خلال إدخال المكننة الزراعية وتشجيع زراعة الأعلاف الخضراء وإقامة أحواض للتحكم في المياه لضمان استغلال امثل للمساحات ماوراء السدود واستمرارية الإنتاج على طول السنة .


وتشمل الأنشطة المبرمجة لدعم هذه الحملة، تشييد وإعادة تأهيل ٤٢سدا وإعادة تأهيل 540 من الحواجز الرملية وإنشاء 38 حاجزا من عتبات الجابيون، إضافة إلى إنشاء 21 من الحواجز الترشيحية و 34 حاجز صخري ونزع الأعشاب الضارة على مساحة 666 ألف متر مربع على مستوى المحاور المائية.


كما سيتم خلال هذه الحملة التي تقدر تكلفتها الإجمالية ب 4 مليارات اوقية فك العزلة عنمناطق الإنتاج من خلال إنشاء ٦٥ كلم من الطرق الريفية وتهيئة 650 هكتار من المساحات المروية بالإضافة إلى دراسة استصلاح 117 كلم من المحاور المائية ودراسة تأهيل 40 سدا ودراسة لإنشاء 5 سدود كبيرة.


ويدخل إنشاء سد لكراير بعد انشائه أواخر الخمسينيات من القرن الماضي في إطار إنشاء وإعادة تأهيل 28 سدا في الولايات الزراعية الرعوية وفق البرنامج التعاقدي(02) بين وزارة الزراعة والشركة الوطنية للاستصلاح الزراعي والأشغال لسنة 2021.


وتبلغ الكلفة الإجمالية لسد لكراير 69 مليون اوقية، كما تبلغ مساحته القابلة للاستغلال 130 هكتار وطاقة استيعابية لحوض السد تفوق 800 ألف متر مكعب .


ويبلغ طول السد 420 مترا وارتفاع 110 أمتار مع ترميم شامل لهيكل السد (المفيض ومحطة التفريغ) وبناء حوض للتحكم في المياه .


وجرى حفل انطلاق الحملة الزراعية بحضور الوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية ووزير الزراعة ومفوضة الأمن الغذائي ووالي الحوض الغربي ورئيس جهتها والسلطات الإدارية والأمنية في الولاية.

إرسال تعليق

0 تعليقات